انتشرت في الآونه الاخيرة على مواقع التواصل الإجتماعي وشبكة الإنترنت إعلانات عن وجود شركات لتداول الأسهم في البورصات العالمية والترويج بأنها مسجله لدى البورصات العالمية وأن أرباحها مضمونه وكبيره حيث يقوم الضحيه بالدخول الى الموقع الإلكتروني لتلك الشركة الوهمية ويُطلب منه تعبئة بعض المعلومات الشخصية وإرفاق وثائقه الرسمية وتنزيل التطبيق الخاص بالشركة على هاتفه وعند إنشاء الضحية للحساب الخاص به على التطبيق تبدأ عملية شراء الأسهم بتحويل مبلغ مالي بسيط ويُطلب من الضحيه مراقبة التطبيق الوهمي الذي يُظهر رصيده وعمليات البيع والشراء للاسهم …. وفي بداية الامر يكون هناك ربح مالي كبير وذلك لاستدراجه واقناعه بزيادة المبلغ المُستثمر وبالفعل يقوم الضحية بتحويل مبالغ ماليه بأسماء أشخاص في دول خارجية ولدى محاولة الضحية سحب اي مبلغ مالي من رصيده يتم إيهامه بصعوبة تحويل اي مبلغ في الوقت الراهن بسبب قوانين البنك المركزي الاردني أو البنك المركزي الموجود في بلد الشركة وأنه قد يتعرض لمسائلة القانونية وبعدها يتم قطع التواصل مع الضحية ويكتشف أنه وقع ضحية لعملية إحتيال مالي إلكتروني

آخر تحديث : الإثنين 15 فبراير 2021 - 3:57 مساءً
2021 02 15
2021 02 15