الافتاء : حكم إحياء #ليلة_النصف_من_شعبان والتي توافق ليلة الإثنين الموافق 29 / 3 /2021م السؤال : ما حكم إحياء ليلة النصف من شعبان؟ الجواب : الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله ذهب جمهور الفقهاء من المذاهب الأربعة المتبوعة إلى استحباب إحياء ليلة النصف من شعبان؛ لحديث (يطلع الله عز وجل إلى خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لعباده إلا لاثنين: مشاحن، وقاتل نفس) رواه الإمام أحمد في “المسند” (11/217) من حديث عبدالله بن عمرو بسند صحيح بشواهده كما قال المحققون في طبعة مؤسسة الرسالة، ورواه أيضا الطبراني في “المعجم” بسند صحيح عن معاذ بن جبل رضي الله عنه مرفوعا، ولكنه قال: (إلا لمشرك أو مشاحن) قال الهيثمي: رجاله ثقات. ودلالة الحديث ظاهرة على أن لهذه الليلة مزية فضل ورحمة ومغفرة، فمن تعرض لهذا الفضل بالصلاة والذكر والدعاء رُجي أن ينال من تلك النفحات المباركة، كما أن قيام الليل عبادة مستحبة في كل الليالي، ومنها هذه الليلة. قال الإمام الشافعي رحمه الله في كتاب “الأم”: “أنا أستحب كل ما حكيت في هذه الليالي [منها ليلة النصف من شعبان]”. وما حكاه هو القيام والدعاء والذكر

آخر تحديث : السبت 27 مارس 2021 - 8:52 مساءً
2021 03 27
2021 03 27