قرار مجلس الإفتاء حكم من علم بإصابته بالكورونا ثم تسبّب بنقل العدوى لغيره : فإن مجلس الإفتاء والبحوث والدراسات الإسلامية في جلسته قد نظر في حكم من علم بإصابته بالكورونا ثم يتسبّب بنقل العدوى للآخرين .. وبعد الدراسة ومداولة الرأي قرر المجلس ما يأتي: قال الله عز وجل: {رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ} [البقرة: 126]. من أصيب بالكورونا أو اشتبه بإصابته به يحرم عليه أن يخالط سائر الناس .. حتى لا يكون سببًا في نقل المرض إليهم وإلحاق الضرر بهم والإضرار بالبلد وأمنه الصحي والاقتصادي مما يعطّل مصالح العباد والبلاد .. وقد أمرنا النبيّ صلى الله عليه وسلم بالحجر الصحيّ عند وجود الطّاعون الذي هو وباء معد فقال: (إذا سَمِعْتُمْ بِهِ بِأَرْضٍ فَلاَ تَقْدَمُوا عَلَيْهِ، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا، فَلاَ تَخْرُجُوا فِرَارًا مِنْه) متفق عليه

آخر تحديث : الثلاثاء 3 نوفمبر 2020 - 2:15 مساءً
2020 11 02
2020 11 03