مقال للفريق المتقاعد بشير المجالي : لقد أصابَ جلالة الملك عندما أوكَل سُمّو الأمير الحَسَن أن يبقى الموضوع المُتعلِّق بسُّمّو الأمير حمزة داخل البيت الهاشميّ وأن لا يسمح لأحد بالتّدَخُّل من خارج العائلة، وأن لا يسمح للمُزاودين وأصحاب الأجندات خاصة بأن يسّتغلوا ما حصل لصالح أجنداتهم ليُسّجلوا بطولاتهم على حساب هذا الموضوع. نتمنى أن تكون العائلة الهاشمية متماسكة وأن الأردن يتَّسِّع للجميع وأن يحمي الله هذا الوطن من الفِتَن لأنَّ الأردن لا يتحَّمَّل ويكفيه من الفِتَن، وأيضاً المواطنين يكفيهم وضعهم الاقتصادي المُترَدِّي الذي يعيشونه والخلافات تطيح بالجميع والمُترَبِّصين كُثر. ونتمنى لسُّمّو الأمير الحَسَن بحِكمَتِه وفِطنَتِه أن يَلّم الشّمل ويُوَّحِّد الكلمة، وهذا هو النَّهج الهاشميّ منذٍ تأسيس المملكة في عهد الملك عبداللّٰه الأول رحمه الله. كما نتمنى على كل أفراد العائلة أن يلتزموا بالأصول والاعتبارات البروتوكولية المعتادة التي تلزم جميع أفراد العائلة الهاشمية بأن يكون شعار الجميع كما هو شعار الأردنيين أن النِّظام هو الملك، والعرش هو الملك، وأن البيت الهاشميّ هو الملك ولا سواه، وأن يكونوا جميعًا سَدّاً منيعًا وجدارًا شامخّاً للعرش الهاشميّ لا يستطيع أن يخترقه أحد، وأن يُحسِنوا اختيار من حولهم . عاشَ الملك عاشَ الملك والعائلة الهاشميّة. حَمَى اللّٰه الأردن من العَبَث والعابِثين والمُرتزقة المُترَّبِّصين

آخر تحديث : الإثنين 5 أبريل 2021 - 10:57 مساءً
2021 04 05
2021 04 05