وجه جلالة الملك عبدالله الثاني رسالة إلى الشعب الأردني حول التطورات الأخيرة : كان لي الأكثر إيلاما ذلك أن أطراف الفتنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه .. ولا شيء يقترب مما شعرت به من صدمة وألم وغضب كأخ وكولي أمر العائلة الهاشمية وكقائد لهذا الشعب العزيز .. لكنّ لا فرق بين مسؤوليتي إزاء أسرتي الصغيرة وأسرتي الكبيرة فقد نذرني الحسين طيب الله ثراه يوم ولدت لخدمتكم ونذرت نفسي لكم وأكرس حياتي لنكمل معا مسيرة البناء والإنجاز في وطن العز والسؤدد والمحبة والتآخي .. مسؤوليتي الأولى هي خدمة الأردن وحماية أهله ودستوره وقوانينه

آخر تحديث : الجمعة 9 أبريل 2021 - 5:17 مساءً
2021 04 07
2021 04 09