# معك ومع العرش مولاي في الحاضر والمستقبل ـ لم تتأخر يا جلالة الملك في وأد الفتنة وإغلاق أبواب الخراب ـ فجاءت رسالتك الملكية السامية حاسمة وواضحة وغاضبة وحنونة حتى يتشافى من أمراضهم من كان في عيونهم رمد ـ بإسمي وأسم أبناء الدائرة الاولى ومن أمثل في دائرة عمّان الأولى للعاصمة الحبيبة عمّان ـ نعلن التأييد الكامل لكل ما جاء في الرسالة الملكية، كنبراس للوحدة الوطنية التي تمثل أعلى تجلّياتها، ورمز للمواطنة الحقة والعدالة التي تسعى إلى تحقيقها ونحن من خلفك لن نحيد يوماً عن هذه الخيارات. لن نكون اليوم ولا في المستقبل إلا كما كنا في الماضي دعاة للوحدة الوطنية وأمن البلاد ومستقبلها، رافضين دوماً أي مساس برمز البلاد وعرشها المفدّى بقيادة جلالة الملك المعظّم وولي عهده الأمين. أي محاولات للعبث بوحدة البلاد ورموزها سوف تلقى من أبناء دائرتي وما أؤمن الشجب والاستنكار، لأننا مؤمنون أن ثوابت البلاد تتعزز بالوحدة الوطنية والمواطنة الحقيقية، وليس في البحث عن مصالح ومنافع مثلما يتوهم كثيرون. معك وبك يا مولاي إنا ماضون ولولي العهد مطيعون وللعرش حافظون وبثوابتنا مؤمنون ومتمسكون ليوم الدين ـ المحامي أندريه حواري العزوني

آخر تحديث : الجمعة 9 أبريل 2021 - 5:46 مساءً
2021 04 09
2021 04 09